منتدى الابداع العربي


شاطر | 
 

 رحيل الجابري صاحب ثلاثية نقد"العقل العربي":

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 320
النشاط : 0
تاريخ التسجيل : 19/06/2010
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رحيل الجابري صاحب ثلاثية نقد"العقل العربي":   السبت ديسمبر 11, 2010 9:00 pm

رحيل الجابري صاحب ثلاثية نقد"العقل العربي":
الجابري...الفيلسوف الذي مرج بين التراث والحداثة



تشكل وفاة المفكر المغربي الكبير محمد عابد الجابري صاحب المسيرة الفكرية الحافلة بالعطاء والمثيرة للجدل في الوقت ذاته، خصوصا في دراسة التراث ونقد العقل العربي، خسارة كبيرة للمشهد الفلسفي العربي. سمير جريس يستعرض مسيرة الناقد الراحل.




يعد الجابري من المفكرين العرب الكبار القلائل الذين نجحوا في المزج بين التراث والحداثة، لاسيما في ثلاثيته الشهيرة حول العقل العربي
كثيرة هي مؤلفات المفكر المغربي محمد عابد الجابري التي تناول فيها نقد العقل العربي وقضايا التراث والديمقراطية، وهي كتابات جلبت له الشهرة والتقدير في أنحاء العالم العربي، غير أنها جعلته أيضاً هدفاً لهجوم البعض الذين رأوا في كتاباته "تهجماً على الإسلام". فقد تعرض الجابري في عام 2006 لهجوم عنيف عندما نشر مقالة في صحيفة "الاتحاد" الإماراتية بعنوان "ما قيل إنه رُفع أو سقط من القرآن"، وهي مقالة ساق فيها المفكر المغربي بعض الآيات القرآنية التي قالت المصادر السنية إنها "قد تكون سقطت" ولم تُدرج في نص المصحف. وكان مما قاله في المقالة إن "القرآن وقع به بعض التحريف وأن علماء السنة اعترفوا بذلك."

"مالئ الدنيا وشاغل الناس"

وفي حديث مع دويتشه فيله عبّر الفيلسوف السوري الكبير صادق جلال العظم عن بالغ حزنه الشخصي لوفاة صنوه المغربي. واعتبر العظم أن من أهم انجازات الجابري أنه "أوجد توازناً في الفكر العربي بين المشرق والمغرب، بعد أن ظل المغرب يعتمد فترة طويلة على المشرق العربي، وخاصة على مصر"، كما أن الجابري أحدث حراكاً كبيراً في الفكر العربي. وذكر العظم هنا المساجلات الحيوية التي دارت بين الجابري وجورج طرابيشي التي ذكَرته بالمناظرة التاريخية "التي جرت بين الغزالي في المشرق وابن رشد في المغرب". ويرى العظم أن ما يُقال عن أنه "تهجم على الإسلام فهذا كلام فيه كثير من التعنت والافتراء".

"مهاجموه لم يقرأوه"



يرى المفكر السوري صادق جلال العظم أن الحراك الفكري الكبير الذي أحدثه الجابري هو أهم انجازات الراحل
في هذه النقطة يتفق الشاعر المغربي حسن نجمي مع الفيلسوف السوري. ويرى نجمي في حديث لـدويتشه فيله أن أغلب الذين هاجموه "لم يقرأوه كما ينبغي، بل اجتزأوا ما قاله ثم هاجموه". ويضيف نجمي أن الجابري "لم يكن منشغلاً بالبعد اللاهوتي في الإسلام، بل كان ينطلق من المسلمات والبدهيات التي تشكل أساس العقيدة الإسلامية ليتأمل في أشكال التفكير حول الإسلام". ويشير نجمي إلى أن الجابري واجه انتقادات من العلمانيين مثلما لقي هجوماً من المتدينين، لأنه "كان ينطلق من داخل الإسلام لا من خارجه، وهذا ما كان يأخذه عليه الشاعر والمفكر العربي الكبير أدونيس، على أساس أنه فقيه، لا تنقصه سوى جبة الفقهاء". كان الجابري – يقول نجمي – "يدعو إلى مقاربة عقلانية للنسق الديني الإسلامي"، ولكنه كان "ينطلق من داخل المنظومة الإسلامية ذاتها، لا من منطلق مخاصمتها أو من باب الإساءة إليها".

أما الأستاذ الدكتور رمضان بسطويسي، أستاذ الفلسفة بجامعة عين شمس المصرية، فيفسر ذلك الهجوم على الجابري بقوله: "حاول الجابري أن ينظر للتراث نظرة تاريخية، ويعيد قراءته في ضوء مناهج أوروبية معاصرة، وهذا ما أدى إلى اصطدامه بالكثير من العقبات". ويشير بسطويسي إلى أن إسهامات الجابري تدخل ضمن جهود عدد من المفكرين العرب المعاصرين الذين حاولوا دراسة القرآن في ضوء ما يسمى بمنهج تأويلي معاصر.

"نقد الفكر العربي" أشهر مؤلفاته

ويبقى أشهر مؤلفات الجابري هو "نقد العقل العربي" الصادر في ثلاثة أجزاء، هي "تكوين العقل العربي" و"بنية العقل العربي" و"العقل السياسي العربي". ومن مؤلفاته الأخرى: "معرفة القرآن الكريم أو التفسير الواضح لأسباب النزول" و"إشكاليات الفكر العربي المعاصر" و"المثقفون في الحضارة العربية: محنة ابن حنبل ونكبة ابن رشد" و"الدين والدولة وتطبيق الشريعة".

محمد عابد الجابري الذي توفي الاثنين في الدار البيضا، هو من مواليد فكيك شرق المملكة المغربية عام 1935، حيث بدأ تعليمه قبل أن يغادر إلى الدار البيضاء، وهناك نال دبلوم الدراسات العليا في الفلسفة عام 1967، ثم دكتوراه الدولة في الفلسفة عام 1970 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة محمد الخامس بالرباط التي عمل بها أستاذاً للفلسفة والفكر العربي الإسلامي. وكان الراحل ناشطا في خلايا العمل الوطني ضد الاستعمار الفرنسي للمغرب في بداية خمسينيات القرن الماضي، كما كان قياديا بارزاً في حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية قبل اعتزاله العمل السياسي وتفرغه للشؤون الأكاديمية والفكرية. كما كانت للراحل مساهمات عديدة في صحف ومجلات، وكان يصدر مجلة شهرية بعنوان "نقد وفكر". وحاز الجابري العديد من الجوائز المحلية والدولية، منها الجائزة المغاربية للثقافة بتونس في العام 1999، وكذلك جائزة الدراسات الفكرية في العالم العربي في 2005 وميدالية ابن سينا من اليونسكو بمناسبة اليوم العالمي للفلسفة عام 2006.


الكاتب: سمير جريس
مراجعة: عبده جميل المخلافي
حقوق النشر: دويتشه فيله 2010

إضافة تعليقرسائل القراءقنطرة

صدور أول أعمال محمد عابد الجابري بالألمانية:
نقد الفكر العربي ... إكسير الإبداع وفضاء التحرر
ينتمي محمد عابد الجابري إلى طليعة المفكرين العرب المعاصرين، وعرفت كتابته، خصوصا مشروع "نقد العقل العربي" بأجزائه الأربعة تأثيرا وصدى كبيرين في الخطاب الفكري العربي المعاصر. الباحثة المعروفة في العلوم الإسلامية سونيا حجازي تستعرض أهم محاور فكر الجابري بمناسبة صدور أول أعماله باللغة الألمانية.

نموذج التعددية الثقافية في العصور الوسطى:
معرض عن الفيلسوف ابن ميمون
حياة وأعمال ابن ميمون، المثقف المعترف به في الأوساط الإسلامية والمسيحية واليهودية، هما موضوع معرض ينظمه المتحف اليهودي في فرانكفورت بمناسبة الذكرى الثمانمائة لوفاة الفيلسوف وكمساهمة في معرض الكتاب لهذا العام، الذي استضاف العالم العربي.

محمد أركون:
ناقد معاصر للعقل الإسلامي
صدرت باللغة الألمانية أطروحة دكتوراه للباحثة الألمانية الشابة المتخصصة في الدراسات الإسلامية أرزولا غونتر تتناول فيها الأسس الفكرية والفلسفية للمفكر الجزائري المقيم في فرنسا محمد أركون. برهان شاوي يقدم عرضا لأهم محاور الكتاب.
تاريخ الصدور 04.05.2010 - التغيير الأخير 04.05.2010خيار الطبع

تعليقات

1. لماذا لا نُنْجِب مثيلًا للغزالي الفلسفي
عندما بلغ مشروع الجابري الفكري هذا المستوى الصريح في نقد التراث، تحت عنوان نقد العقل العربي، تبين للبعض أن النقد في حقيقته هو للعقل الإسلامي المنجز حضارياً في عدة قرون، فزاد النقاد لمشروع الجابري النقدي، حتى من أقرب المقربين إليه من زملائه في الدراسة الجامعية الأولى وغيرهم، فكتب البعض في نقد «نقد العقل العربي» من أمثال المفكر الدكتور جورج طرابيشي وغيره، ونقده أستاذ الفلسفة العربية والإسلامية الدكتور طه عبدالرحمن في كتابه «تجديد المنهج في تقويم التراث»، فكان نقده منهجياً وعلمياً، فأثر ذلك في مكانة مشروع الجابري وصدقيته وجدواه، وعلى رغم محاولة الجابري إخفاء حاجته إلى الرد على كل نقاده، إلا أنه تأثر بها كثيراً، حتى بدا أن ما كتبه بعدها ليس في رتبة كتابه «نقد العقل العربي»، ولا ينبني عليه إلا بالعزو إليه فقط، وليس استمراراً له، فجاء مشروع تحقيق كتب ابن رشد من الجابري الذي تفرغ له بعد تأليفه لنقد العقل العربي وكأنه انخراط في معركة تراثية وليس تجاوزاً لها، بحيث جعل من مشروعه اصطفافاً نحو مدرسة تراثية دون غيرها، بل معاداة لغيرها من المدارس التراثية، وهكذا ظهر الجابري في حالة تراجع فكري عن تبني مشروعه الشخصي في نقد العقل العربي ونقد التراث، بالتركيز على إشكاليات الثقافة العربية، وإشكاليات المثقف العربي، في عدم تبنيه للديموقراطية وحقوق الإنسان من الناحية الفعلية، على رغم أن لها مرجعيات أصيلة في النصوص الإسلامية، ودافع الجابري عن مفهوم معين لتطبيق الشريعة، مما جعله يقترب من الوسط الديني أكثر، وختم حياته العلمية بتصنيف مدخل كبير لفهم القرآن الكريم، وأتبعه بتصنيف تفسير متوسط نسبياً، وسمه بالتفسير الواضح حسب ترتيب النزول في ثلاثة أقسام، مثّل في نظره فهماً معاصراً للقرآن الحكيم، فكانت الخاتمة للجابري تحاكي خاتمة الإمام الغزالي، التي بدأها فلسفية وختمها دينية صوفية، وكأنه يقول مع الغزالي إن الفلسفة حاجة دنيوية، والدين حاجة أخروية، فطوبى لمن اشتغل في دنياه لآخرته.
08.05.2010 - 11:51 | ابو عبد العليم

2. رحل المفكر المغربي الأكثر تأثيراً وجدلية
لقد رحل المفكر المغربي الأشهر والأكثر تأثيراً وجدلية: محمد عابد الجابري عن دنيانا، الاثنين الفائت، مُخلفاً أكثر من ثلاثين مؤلفاً فكرياً وفلسفياً من الوزن الثقيل، ليعطي صورة مجملة عن سياقات الفكر العربي منذ بداياته وحتى وقتنا الحاضر، منطلقا من كتابه المذكور آنفاً: "نحن والتراث"، ومُختتما مسيرته الفكرية في مؤلف من ثلاثة أجزاء حول القرآن الكريم وتفسيره ، وهو المشروع الذي كان حسب قوله حلم العمر. وهو الكتاب الذي صدر بسببه فتوى تكفيرية تجاه الجابري ، في الوقت الذي كان يستند الجابري في هذا الكتاب إلى ما يُعرف قديماً بعلوم القرآن ، ولم يخرج كثيرا عن ذلك المنهج مروراً بمشروعه الأشهر نقد العقل العربي بأجزائه الأربعة : "تكوين العقل العربي"، و" بنية العقل العربي"، و"العقل السياسي العربي"، و"العقل الأخلاقي العربي". وهذه الكتب الأربعة الأخيرة تكاد تكون هي الأكثر تأثيرا على الفكر العربي المعاصر، حتى إن المفكر جورج طرابيشي كتب عدة كتب في نقده للجابري مستنداً على كتبه هذه.
07.05.2010 - 16:26 | وائل اتوفيق

إضافة تعليق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sadouq.mam9.com
 
رحيل الجابري صاحب ثلاثية نقد"العقل العربي":
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الابداع العربي :: منتدى التعليم العالي :: شعبة الدراسات الاسلامية :: منتدى البحث الجامعي-
انتقل الى: